القهوة العربية

يعتبر تقديم القهوة أحد الجوانب المهمة من حسن الضيافة في المجتمعات العربية ورمزاً للكرم.

السنة: 2015
الدولة المستضيفة: ويندهوك، جمهورية ناميبيا

ويجري إعداد القهوة تقليدياً أمام الضيوف. وتبدأ العملية باختيار حبوب القهوة، ومن ثم تحميصها تحميصاً خفيفاً على النار في مقلاة ليست عميقة، وتوضع القهوة بعد ذلك في هاون نحاسي وتُدق بمدق نحاسي.
ثم توضع القهوة المطحونة على النار في دلّة نحاسية كبيرة ويضاف إليها الماء. وبعد أن يكتمل تخميرها تسكب في فناجين صغيرة.
وتقدم القهوة أولاً للضيف الأكثر أهمية أو الأكبر سناً. وتسكب القهوة بمقدار ربع الفنجان ويعاد السكب عند الطلب.

والممارسة الشائعة هي شرب فنجان واحد على الأقل على ألا يزيد العدد على ثلاثة فناجين. ويشرب القهوة العربية الرجال والنساء من جميع شرائح المجتمع، ولا سيما في المنزل. ويعتبر الشيوخ ورؤساء القبائل الذي يقدمون القهوة في مجالسهم، والبدو من الرجال والنساء الكبار في السن وأصحاب المتاجر المتخصصة في بيع القهوة حمَلة هذا التراث والأمناء على استمراره.
وتُنقل المعارف والتقاليد الخاصة بالقهوة العربية في إطار العائلة وتُكتسب من خلال المراقبة والممارسة. ويتعلم الشباب كيفية اختيار أفضل حبوب القهوة من خلال مرافقة الكبار إلى السوق.